منتدى الاصدقاء
انت غير مسجل
نرحب بك دائما عضوا معنا
برجاء التسجيل لتتمتع بامتيازات الاعضاء

منتدى الاصدقاء


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مرارة الجزاء و لذة المعصية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جواد الفجر
صديق فعال
صديق  فعال
avatar

عدد الرسائل : 209
العمر : 32
البلد : الأسكندرية
العمل/الترفيه : الإبحار عبر الإنترنت
الهواية / الاهتمامات : معتدل صيفا ممطر شتاءا
الشعبية بين الاعضاء : 0
النشاط : 7014
تاريخ التسجيل : 14/12/2007

مُساهمةموضوع: مرارة الجزاء و لذة المعصية   الجمعة 04 يناير 2008, 11:03 pm

   إعلم أن الجزاء بالمرصاد إن كانت حسنة أو كانت سيئة .
   و من الإغترار أن يظن المذنب إذا لم ير عقوبة أنه قد سومح ، و ربما جاءت العقوبة بعد مدة .
   و قل من فعل ذنباً إلا و قوبل عليه ، قال عز وجل : من يعمل سوءاً يجز به .
   هذا آدم عليه السلام أكل لقمة فقد عرفتم ما جرى عليه .
   قال وهب بن منبه : [ أوحى الله تعالى إليه ألم أصنعك لنفسي ، و أحللتك داري ، و أسجدت لك ملائكتي ، فعصيت أمري ، و نسيت عهدي ؟ ]
   و عزتي لو ملأت الأرض كلهم مثلك ، يعبدون يسبحون في الليل و النهار ثم عصوني لأنزلتهم منازل العاصين .
   فنزع جبريل التاج عن رأسه ، و حل ميكائيل الإكليل عن جبينه ، و جذب بناصيته فأهبط .
   فبكى آدم ثلاث مائة عام على جبل الهند تجري دموعه في أودية جبالها ، فنبتت بتلك المدامع أشجار طيبكم هذا .
   و كذلك داود عليه السلام ، نظر نظرة فأوجبت عتابه و بكاءه الدائم ، حتى نبت العشب من دموعه .
   و أما سليمان عليه السلام فإن قوماً إختصموا إليه فكان هواه مع أحد الخصمين ، فعوقب و تغير في أعين الناس ، و كان يقول : [ أطعموني فلا يطعم ] .
   و أما يعقوب عليه السلام ، فإنه يقال إنه ذبح عجلاً بين يدي أمه ، فعوقب بفراق يوسف .
   و أما يوسف عليه السلام فأخذ بالهم ، و كل واحد من إخوته ولد له إثنا عشر ولداً ، و نقص هو ولداً لتلك الهمة .
   و أما أيوب عليه السلام فإنه قصر في الإنكار على ملك ظالم ، لأجل خيل كانت في ناحيته ، فابتلى .
   و أما يونس عليه السلام فخرج عن قومه بغير إذن فالتقمه الحوت .
   و أوحى الله عز وجل إلى أرميا : إن قومك تركوا الأمر الذي أكرمت به أباءهم ، و عزتي لأهيجن عليهم جنوداً لا يرحمون بكائهم .
   فقال : يا رب هم ولد خليلك إبراهيم ، و أمة صفيك موسى ، و قوم نبيك داود ، فأوحى الله تعالى إليه : إنما أكرمت إبراهيم و موسى و داود بطاعتي ، و لو عصوني لأنزلتهم منازل العاصين .
   و نظر بعض العباد شخصاً مستحسناً ، فقال له شيخه : ما هذا النظر ؟ ستجد غبه ، فنسى القرآن بعد أربعين سنة .
   و قال آخر : قد عبت سخصاً قد ذهب بعض أسنانه ، فانتثرت أسناني .
   و نظرت إلى امرأة لا تحل ، فنظر إلى زوجتي من لا أريد .
   و كان بعض العاقين ضرب أباه و سحبه إلى مكان ، فقال له الأب : حسبك إلى ههنا سحبت أبي .
   و قال ابن سيرين : عيرت رجلاً بالإفلاس فأفلست . و مثل هذا كثير .
   و من أعجب ما سمعت فيه عن الوزير ابن حصير الملقب بالنظام أن المقتفي غضب عليه و أمر بأن يؤخذ منه عشرة آلاف دينار .
   فدخل عليه أهله محزونين و قالوا له : من أين لك عشرة آلاف دينار ؟
   فقال : ما يؤخذ مني عشرة و لا خمسة و لا أربعة .
   قالوا : من أين لك ؟ قال : إني ظلمت رجلاً فألزمته ثلاثة آلاف فما يؤخذ مني أكثر منها .
   فلما أدى ثلاثة آلاف دينار وقع الخليفة بإطلاقه و مسامحته في الباقي .
   و أنا أقول عن نفسي : ما نزلت بي آفة أو غم أو ضيق صدر إلا بزلل أعرفه حتى
    يمكننني أن أقول : هذا بالشيء الفلاني .
   ربما تأولت في بعد ، فأرى العقوبة .
   فينبغي للإنسان أن يترقب جزاء الذنوب ، فقل أن يسلم منه .
   و ليجتهد في التوبة ، فقد روي في الحديث : ما من شيء أسرع لحاقاً بشيء من حسنة حديثة لذنب قديم .
   و مع التوبة يكون خائفاً من المؤاخذة متوقعاً لها ، فإن الله تعالى قد تاب على الأنبياء عليهم السلام .
   
 
فالويل لمن عرف مرارة الجزاء الدائم ، ثم آثر لذة المعصية لحظة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Noja
عـــضــو فـــــضـــــى
عـــضــو فـــــضـــــى
avatar

عدد الرسائل : 585
العمر : 31
البلد : egypt
العمل/الترفيه : secretary
الهواية / الاهتمامات : ميه فل وعشره
الشعبية بين الاعضاء : 1
النشاط : 7017
تاريخ التسجيل : 26/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: مرارة الجزاء و لذة المعصية   السبت 05 يناير 2008, 10:27 am

اللهم ارحمنا وتوب علينا

اللهم اغفر لنا ذنوبنا ما علمنا منها و مالم نعلم

و اعفوا عنا وارحمنا انك انت الرؤف الرحيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عروسه البحر
صديق فعال
صديق  فعال
avatar

عدد الرسائل : 123
العمر : 32
البلد : الاسكندرية
العمل/الترفيه : دكتورة باعتبار ما سيكون
الهواية / الاهتمامات : في التوب
الشعبية بين الاعضاء : 0
النشاط : 7018
تاريخ التسجيل : 12/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: مرارة الجزاء و لذة المعصية   السبت 05 يناير 2008, 5:52 pm

اللهم رحمتك أرجو ولا تكلنى الى نفسى طرفه عين

نحمدك يا رب انك انت الله فانت بنا رحيم

خير الخطائين التوابين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرارة الجزاء و لذة المعصية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاصدقاء :: ..... ديــــــنـــــــنــــــــــــــــــــا ...... :: منتدى النقاش المفتوح-
انتقل الى: