منتدى الاصدقاء
انت غير مسجل
نرحب بك دائما عضوا معنا
برجاء التسجيل لتتمتع بامتيازات الاعضاء

منتدى الاصدقاء


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابع الصراع بين قابيل وهابيل ج4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AZMERANDA
.......... امــــــيـــــــرات المـــنـــــتـــــدى ..........
..........         امــــــيـــــــرات   المـــنـــــتـــــدى         ..........


عدد الرسائل : 840
العمر : 34
البلد : رحااااااااله
العمل/الترفيه : معلمة قد الدنيا
الهواية / الاهتمامات : متقلب
مزاجى :
الشعبية بين الاعضاء : 2
النشاط : 6926
تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: تابع الصراع بين قابيل وهابيل ج4   الجمعة 05 سبتمبر 2008, 6:47 pm

نواصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل


ندم قابيل :

و ربما ندم قابيل على تصرفه , و أدرك انه جنى على أخيه جناية شديدة بغير ذنب .

و ربما شعر بشيئ من الخوف و القلق و فهذه أول جريمة ترتكب على ظهر الأرض

ألأرتكبها أخ ضد أخيه .. و هما ولدان لأول خليفة أختاره الله فى الأرض , هو " آدم " أبو البشر .

و ربما قال قابيل فى نفسه : ويحك يا قابيل , ماذا تقول لأبيك حين يعود و يسألك عن هابيل ؟

و بماذا ترد على أمك حين تقول لك أين أخوك يا قابيل ؟

و ركبته الحيرة حين رأى جثة أخيه ممددة على الأرض و حولها بركة من الدماء .

ربما بكى .. و ربما كان بكاؤه ندما , و ربما كان خوفا و ألما , و ربما كان بكاؤه حيرة و عجزا عن التصرف فى أمر هذه الجثة الممددة على الأرض ..

الغراب يعلم الانسان

و حمل قابيل جثة أخيه و أخذ يسير بها ذهابا و جيئة , دون ان يهتدى الى وسيلة يوارى بها هذه الجثة ..

و انتقل بها من مكان الى مكان , و سار بها أياما و ليالى يضعها عن عاتقه قليلا ليستريح , ثم يعاود حملها و يطوف بها . كان يخشى ان هو تركها هكذا على الأرض ان تنهشه السباع و جوارح الطير ..

كانت الطيور و السباع تحيط به و تنتظر متى يلقى به و يتركه بعد ان شمت منه رائحة التغير لتأكله ..

و أخيرا بعث الله أمامه غرابين اقتتلا . و استطاع أحدهما ان يقتل الآخر .

فلم يترك الغراب القاتل أخاه المقتول دون ان يدفنه .. بل أخذ يحفر بمنقاره و رجليه لأرض , حتى صنع حفرة ألقى فيها جثة أخيه المقتول و سوى عليه الأرض بعد ذلك ..

قابيل يصنع مثلما صنع الغراب

عند ذلك فطن قابيل الى ما يجب ان يصنع , و أدرك ان الله أراد ان يعلمه كيف يدفن أخاه الذى شقي بقتله ..

فأخذ يحفر الأرض حتى أنشأ قبرا , وضع فيه جثمان أخيه ثم أهال عليه التراب , حتى سوى الأرض عليه ..

انه حين رأى الغراب يحفر الأرض و يدفن الغراب المقتول قال :

{ يا ويلتى أعجزت ان أكون مثل هذا الغراب فأوارى سوأة أخى فأصبح من النادمين }

و كان ندمه على حمل أخيه لا على قتله .. لقد حمله على عاتقه متحيرا كيف يتصرف فيه .. و لم يهتد الى فكرة مواراته التراب الا بعد ان رأى الغراب يفعل بأخيه ذلك .

لقد ندم على جهله , و على أنه كان أقل من هذا الطير منزلة , حيث انه لم يفطن الى ما فطن اليه الغراب .

لقد ندم على انه فاته كيف يتصرف , و لم يندم على انه قتل أخاه .. يا لها من قسوة عنيفة و طبيعة غليظة

الأرض ترجف لموت هابيل و يتغير كل شيئ عليها

وروى العلماء ان قابيل حين قتل أخاه رجفت الأرض بما عليها سبعة أيام , أسفا على ما حدث , فهذه أول جريمة ترتكب على ظهرها .. و شربت الأرض دم هابيل بعد ذلك ..

و كان " آدم " بمكة حين وقعت هذه الجريمة , و لم يشعر بها , و لكنه شاهد تغيرا حدث فى الطبيعة جعله يحس بأن هناك شيئا خطير قد حدث ..

فقد شاهد الأشجار ينبت فيها الشوك على غير العادة .

و رأى الفواكه تتغير و تحمض بعد ان كانت تظل دون تغير أو حموضة .

و رأى الطعام يفسد و كانت تمر عليه الأيام دون ان يفسد أو يتلف

و رأى الماء يفقد سلاسته و عذوبته , و تصيبه الملوحة أو المرارة .

و رأى الطيور تفر الى أعلى الجبال بعد ان كانت تقترب منه و تسير بجواره ولا تفزع منه .

فقال " آدم " عليه السلام ما تغيرت هذه الأشياء الا لشر قد حدث على ظهر الأرض ..

قابيل بعد قتل أخيه

و لم يصف الجو القابيل بعد ان قتل أخاه

حقا ان " اقليمياء " أصبحت أمامه . و لكن نفسها قد أشمأزت منه بعد ارتكابه هذه الجريمة النكراء , و أصبحت تخفه و تخشاه

لقد رأت فيه صورة مجسمة للشر و الفساد و الاعتداء .. و ساءت نفسه , و ساوره القلق و الضيق و أصبح يفزع من كل شيئ . و لم يعد له صديق على ظهر الأرض ال الشيطان ..

كان " آدم " عليه السلام عاد من رحلته فى مكة الى الهند . و التقى بابنه قابيل , و حين نظر اليه فهم كل شيئ ..

قال له " آدم " : أين هابيل ؟

فقال قابيل : لا أدرى , كأنك و كلتنى بحفظه .

و هذه اجابة جافية غليظة , لا تناسب الأدب المطلوب فى خطاب الآباء .

لقد دعا الله الله الأبناء الى حسن مخاطبة الآباء و قال فى ذلك :

{ فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما و قل لهما قولا كريما * و اخفض لهما جناح الذل من الرحمة و قل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا }

و فهم " آدم " ما فعله قابيل فقال له : أفعلتها ؟ و الله ان دمه لينادينى , اللهم العن أرضا شربت دم هابيل

فقال قابيل : ان كنت قد قتلته فأين دمه ؟

و كانت الأرض تشرب الدماء كما تشرب الماء ..

فمنذ هذه الدعوة التى دعاها " آدم " , و لم تعد الأرض تشرب الدماء , تبقى على وجه الأرض الى ان تجف دون ان تشربها .

يتبـــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــع

_________________



يومآ ما...
إعتقدت أن أصابعي تحمل بصماتك و أن عروقي تحتوي دمك
و أن صدري يمتلئ بأنفاسك ولو أنك إبتعدت عني سأموت إختناقآ...و
هاأنتا قدإبتعدت عني و هاأنا لم أمت

و لكنني لست على قيد الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عهد
عـــضــو فـــــضـــــى
عـــضــو فـــــضـــــى


عدد الرسائل : 943
العمر : 30
البلد : المنصوره
العمل/الترفيه : لايوجد عمل حاليا ولا بعد كده
الهواية / الاهتمامات : معتدله
الشعبية بين الاعضاء : 1
النشاط : 6662
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تابع الصراع بين قابيل وهابيل ج4   السبت 06 سبتمبر 2008, 11:32 pm

جزاكى الله خيرا يازميروا بجد انا استفد فى حاجات مكنتش اعرفها ربنا يكرمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع الصراع بين قابيل وهابيل ج4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاصدقاء :: ..... ديــــــنـــــــنــــــــــــــــــــا ...... :: قصص الأنبيـــــــاء و الصحابة-
انتقل الى: